رحيق الجنة



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   

شاطر | 
 

 حكايات الف ليلة وليلة(حكايه التاجر والثلاثه شيوخ مع العفريت)‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنان798


avatar

تاريخ التسجيل : 23/08/2010
عدد المساهمات : 316
نقاط الإمتياز : 33677
الدولة :
الجنسية :
المزاج :
الجنس : ذكر
أوسمة الإمتياز : وسام الادارة الذهبي

مُساهمةموضوع: حكايات الف ليلة وليلة(حكايه التاجر والثلاثه شيوخ مع العفريت)‏   الإثنين أغسطس 30, 2010 3:02 pm

كان هناك تاجر من التجار كثير المال والمعاملات فى البلاد قد ركب يوما حماره وخرج يطالب فى بعض البلاد فاشتد عليه الحر فجلس تحت شجره وحط يده في خرجه واكل كسره كانت معه وتمره فلما فرغ من اكل التمره رمى النواه وإذا بعفريت طويل القامه وبيده سيف مسلول دنا ذلك التاجر وقال له :
قم حتى اقتلك مثل ما قتلت ولدى .
فقال له التاجر: كيف قتلت ولدك ؟
قال له : لما اكلت التمره ورميت نواتها جاءت النواه فى صدر ولدى وكان ماشيا
فمات من ساعته .
فقال التاجر: إنا لله وإنا إليه راجعون ! لا حول ولا قوه إلا بالله العلى العظيم ! ان
كنت قتلته فما قتلته إلا خطا منى وأريد ان تعفو عنى .
فقال الجنى : لا بد لى من قتلك ...!
ثم انه جذبه وبطحه على الارض ورفع السيف ليضربه فبكى التاجر وقال : فوضت
امرى الله . وانشد يقول:

الدهر يوما ذا امن ذا حذر والعيش سطران ذا صفو وذا كدر
أما ترى الريح ان هبت عواصفها فليس تقصف إلا ما هو الشجر
وما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قعره الدرر
فان تكن عبثت ايدى الزمان بنا ونالنا من تمادى بؤسه الضرر
ففي السماء نجوم لا عداد لها وليس يكسف إلا الشمس والقمر
وكم على الأرض من خضر ويابسه وليس يرجم إلا ما له اثر

فلما فرغ التاجر من شعره قال له الجنى : اقصر في كلامك والله لا بد لى من قتلك
فقال التاجر : اعلم ايها العفريت ان على دينا ولى مال كثير وأولاد وزجه فدعني
أروح إلى بيتي لأوصل كل ذي حق حقه وأعود على رأس السنه ولك على عهد
الله وميثاقه ان اعود اليك فتفعل أبى ما تريد والله على ما اقول وكيل .
فاستوثق منه الجنى وأطلقه
فرجع الى بلده وقضى جميع متعلقاته وأوصل الحقوق الى اهلها واعلم
زوجته وأولاده بما جرى له فبكيا وكذلك جميع اهله وأولاده وأوصاهم ،
وقعد عندهم الى تمام السنه ، ثم توجه واخذ كفنه تحت ابطه ، وودع اهله وجيرانه
، وخرج رغما عن انفه ، وأقيم عليه العياط والصراخ ،
فمشى الى ان وصل الى ذلك البستان ، وكان ذلك اليوم اول السنه الجديده . فبينما
هو جالس يبكى على ما حصل له، وإذا بشيخ كبير قد اقبل عليه ومعه غزاله
مسلسله، فسلم على هذا التاجر وقال له:
ما سبب جلوسك فى هذا المكان وأنت منفرد وهو مأوى الجن ؟
فاخبره التاجر بما جرى له مع ذلك العفريت ، وبسبب قعوده فى هذا المكان ، فتعجب
الشيخ صاحب الغزاله وقال :
والله يا أخى ما دينك إلا دين عظيم ، وحكايتك حكايه عجيبه ، لو كتبت بالإبر على
أمار البصر، لكانت عبره لمن اعتبر.
ثم انه جلس بجانبه وقال له : والله يا اخى لا ابرح من عندك حتى انظر ما يجرى
لك مع ذلك العفريت.
ثم انه جلس عنده يتحدث معه فغشى على التاجر وحصل له الخوف والفزع والغم
الشديد والفكر المزيد وصاحب الغزاله بجانبه وإذا بشيخ ثان قد اقبل عليهما ومعه
كلبتان سلاقيتان من الكلاب السود
فسألهما بعد السلام عليهما عن سبب جلوسهما فى هذا المكان وهو مأوى الجان
فاخبره بالقصه من اولها الى اخرها
فلم يستقر به الجلوس حتى اقبل عليهم شيخ ثالث ومعه بغله زرزوريه فسلم عليهم
وسألهم عن سبب جلوسهم فى هذا المكان فاخبروه بالقصه من اولها الى اخرها
وبينما هم كذلك اذا بغبره هاجت وزوبعه عظيمه قد اقبلت من وسط تلك البريه
فانكشف الغبره وإذا بذلك الجنى وبيده سيف مسلول وعيونه ترمى بالشر فآتاهم
وجذب ذلك التاجر من بينهم
وقال له : قم اقتلك مثل ما قتلت ولدى وحشاشه كبدى.

فانتحب ذلك التاجر وبكى، وبكى الشيوخ الثلاثه وانتبذ منهم الشيخ الاول وهو
صاحب الغزال وقبل يد ذلك العفريت وقال له : يا ايها الجنى وتاج ملوك الجان اذا
حكيت لك حكايتي مع الغزاله ورايتها عجيبه اتهب لى ثلث دم التاجر ؟

قال : نعم يا أيها الشيخ إذا أنت حكيت لي الحكايه ورأيتها عجيبه وهبت لك ثلث دمه

فقال الشيخ الأول :
اعلم ايها العفريت ان هذه الغزاله هى بنت عمى ومن لحمى ودمى وكنت تزوجت
بها وهى صغيره السن وأقمت معها نحو ثلاثين سنه فلم ارزق منها بولد
فأخذت لى زوجه اخرى فرزقت منها بولد ذكر كأنه البدر فكبر شيئا فشيئا الى ان
صار ابن خمسه عشر سنه
فعرضت لى سفره الى بعض المدائن فسافرت بمتجر عظيم وكانت بنت عمى هذه
الغزاله تعلمت السحر والكهانه من صغرها فسحرت هذا الولد عجلا وسحرت
الجاريه امه بقره وسلمتهما الى الراعى ثم جئت انا بعد مده طويله من السفر فسالت
عن ولدى وأمه

فقالت لى : جاريتك ماتت وابنك هرب ولم اعلم اين راح
فجلست مده سنه وأنا حزين القلب باكى العين الى ان جاء عيد الضحيه فأرسلت الى
الراعى ان يخصنى ببقره سمينه

فجاءنى ببقره سمينه وهى جاريتى التى سحرتها تلك الغزاله فشمرت ثيابى وأخذت
السكين بيدى وتهيأت لذبحها فصاحت وبكت بكاء شديدا

فقمت عنها وأمرت ذلك الراعى فذبحها وسلخها فلم يجد فيها شحما ولا لحما غير
جلد وعظم فندمت على ذبحها حيث لا ينفعنى الندم وأعطيتها للراعى
وقلت له ائتني بعجل سمين فاتانى بولدى المسحور عجلا فلما رانى ذلك العجل قطع
حبله وجاءنى وتمرغ على وولول وبكى فاخذتنى الرافه عليه

فقلت للراعى : ائتنى ببقره ودع هذا ! فصاحت على بنت عمى هذه الغزاله وقالت :
لابد من ذبح هذا العجل هذا اليوم فانه يوم شريف مبارك لا يذبح فيه إلا الشئ المليح
وليس بين العجول اسمن منه ولا احسن منه .

فقلت لها : انظرى كيف كان حال البقره التى ذبحت بأمرك ! فها نحن طلعنا منها
خائبين وما انتفعنا منها بشئ اصلا وندمت غايه الندم على ذبحها والآن لا اقبل منك
كلاما فى ذبح هذا العجل هذه المره .

فقالت لى : والله العظيم الرحمن الرحيم لابد لك من ذبحه فى هذا اليوم الشريف وان
لم تذبحه فما انت زوجى ولا انا زوجتك فلما سمعت منها الصعب ولم اعلم بقصدها
تقدمت الى العجل وأخذت بيدى السكين .

ولما رأى بكاء العجل حن قلبه اليه وقال للراعى : ابق هذا العجل بين البهائم كل
ذلك والجنى يتعجب من حكايه ذلك الكلام العجيب

ثم قال صاحب الغزاله : يا سيدى ملك ملوك الجان كل ذلك جرى وابنه عمى هذه
الغزاله تنظر وترى وتقول اذبح هذا العجل فانه سمين فلم يهن على ان اذبحه وأمرت
الراعى ان يأخذه فأخذه
وفى ثانى يوم جالس وإذا بالراعى اقبل على وقال : يا سيدى اريد ان اقول شيئا تسر
به ولى البشاره فقلت : نعم .
فقال: ايها التاجر ان بنتي كانت تعلمت السحر فى صغرها من امرأه عجوز كانت
عندنا فلما كنا بالأمس اعطيتنى العجل دخلت به عليها فنظرت اليه بنتى وغطت
وجهها وبكت ثم انها ضحكت وقالت :
يا ابى قد خس قدرى عندك حتى تدخل على الرجال الاجانب ؟
فقلت لها : اين الرجال الاجانب ؟ لماذا بكيت وضحكت ؟
فقالت لى : ان هذا العجل الذى معك هو ابن سيدى التاجر ولكنه مسحور
وسحرته زوجه ابيه هو وأمه فهذا سبب ضحكى وأما سبب بكائى اجل امه
حيث ذبحها ابوه .
فتعجبت من ذلك غايه التعجب وما صدقت بطلوع الصباح حتى جئت اليك لأعلمك

فلما سمعت ايها الجنى كلام هذا الراعى خرجت معه وأنا سكران من غير مدام من
كثره الفرح و السرور للذى حصل لى الى ان اتيت داره فرحبت بى ابنه الراعى
وقبلت يدى .
ثم ان العجل جاء الى تمرغ على
فقلت لابنه الراعى : أحقا ما تقولين عن ذلك العجل ؟؟
قالت : نعم يا سيدى .. انه ابنك وحشاشه كبدك..!
فقلت لها : ايتها الصبيه !.. ان انت خلصتيه فلكى عندى ما تحت يدى ابيك من
المواشى والأموال فتبسمت وقالت :
يا سيدى .. ليس لى رغبه فى المال إلا بشرطين :
الاول ان تزوجنى به والثانى ان اسحر من سحرته واحبسها وإلا فلست امنه من
مكرها.
فلما سمعت ايها الجنى كلام بنت الراعى قلت : ولك فوق ما طلبت جميع ما
تحت يد ابيك من الانعام والأموال وأما بنت عمى فدمها لك مباح.

فلما سمعت كلامى أخذت طاسه وملأتها ماء ثم انها عزمت عليها ورشت بها
العجل وقالت له :
ان كان الله قدر خلقك عجلا فدم على هذه الصفه ولا تتغير وان كنت مسحورا فعد
الى خلقتك الاولى بإذن الله تعالى .
وأنا به انتفضى ثم صار انسانا فوقعت عليه وقلت له :
بالله عليك احك لى جميع ما صنعت بك وبأمك بنت عمى . فحكى لى جميع ما جرى
لهما .
فقلت: يا ولدى قد قيض الله من خلصك وخلص حقك
ثم انى ايها الجنى زوجته ابنه الراعى ثم انها سحرت ابنه عمى هذه الغزاله وجئت
الى هنا فرأيت هذا التاجر فسألته عن حاله فاخبرنى بما جرى له فجلست لأنظر ما
يكون وهذا حديثى .
فقال الجنى : هذا حديث عجيب وقد وهبت لك ثلث دمه .

فعند ذلك تقدم الشيخ صاحب الكلبتين السلاقيتين وقال له :

اعلم ياسيدى ملك ملوك الجان ان هاتين الكلبتين اخوتى وأنا ثالثهما ومات والدى
وخلف لنا ثلاثه آلاف دينار ، ففتحت انا دكانا ابيع فيه واشترى وسافر اخويا
بتجارتهم وغابا عنى مده سنه مع القوافل ثم اتى وما معهم شئ ، فقلت لهما:
يا اخويا اما اشرت عليكما بعدم السفر ، فبكى ،
وقال: يا اخى قدر الله عز وجل على بهذا ، ولم يبقى لهذا الكلام فائده ، ولست نملك
شيئا ،
فاخذتهما وطلعت بهما الى الدكان ثم ذهبت بهما الى الحمام وألبستهما حلتين من
الملابس الفاخره ، وأكلت انا وإياهما ، وقلت لهما
يا اخويا انى احسب ربح دكانى من السنه الى السنه، ثم اقسمه دون رأس مال بينى
وبينكما ،
ثم انى عملت حساب الدكان من ربح مالى ، فوجدته الفى دينار فحمدت الله عز وجل
، وفرحت غايه الفرح ، وقسمت الربح بينى وبينهما ثلاثه اشطر ، وأقمنا مع بعضنا
اياما ، ثم ان اخويا طلبا السفر ايضا ، وأرادا ان اسافر معهما فلم ارض ، وقلت لهما
اى شئ كسبتما من سفركما حتى اكسب انا ؟
فالحا على ولم اطعهما بل اقمنا فى دكاكيننا نبيع ونشترى سنه كامله وهما يعرضان
على السفر وأنا لم ارض حتى مضت ست سنوات كوامل .
ثم وافقتهما على السفر وقلت لهما يا اخوى اننا نحسب ما عندنا من المال فحسبناه
فإذا هو سته آلاف دينار فقلت
ندفن نصفها تحت الارض لينفعنا اذا اصابنا امر ويأخذ كل واحد منا الف دينار
ونتسبب فيها قالا نعم الراى
فأخذت المال وقسمته نصفين ودفنت ثلاثه آلاف دينار وأما الثلاثه آلاف دينار
الاخرى فأعطيت كل واحد منهما الف دينار وجهزنا بضائع واشترينا مركبا ونقلنا
فيها حوائجنا وسافرنا مده شهر كامل الى ان دخلنا مدينه وبعنا بضائعنا فربحنا فى
الدينار عشر دنانير ثم اردنا السفر فوجدنا على شاطئ البحر جاريه عليها لبس مقطع

فقبلت يدى وقالت : يا سيدى هل عندك احسان ومعروف اجازيك عليه ؟
قلت نعم ان عندى الاحسان والمعروف ولو لم تجازينى
فقالت يا سيدى تزوجنى وخذنى الى بلادك فانى قد وهبتك نفسى فافعل معى معروفا
لانى ممن يصنع معه المعروف والإحسان ويجازى عليهما ولا يغرنك حالى

فلما سمعت كلامها حن قلبى اليها لأمر يريده الله عز وجل فأخذتها وكسوتها وفرشت
لها فى المركب فرشا حسنا وأقبلت عليها وأكرمتها ثم سافرنا وقد احبها قلبى محبه
عظيمه وصرت لا افارقها ليلا ولا نهارا
واشتغلت بها عن اخوى فغارا منى وحسدانى على مالى وكثره بضاعتى وطمعت
عيونهما فى المال جميعه وتحدثا بقتلى واخذ مالى وقالا نقتل اخانا ويصير المال
جميعه لنا :

وزين لهما الشيطان اعمالهما فجاءانى وأنا نائم بجانب زوجتى ورميانى فى البحر
فلما استيقظت زوجتى انتفضت فصارت عفريته وحملتنى واطلعتنى على جزيره
وغابت عنى قليلا وعادت الى عند الصباح وقالت لى
انا زوجتك التى حملتك ونجيتك من القتل بإذن الله تعالى واعلم انى جنيه رايتك
فاحبك قلبى وأنا مؤمنه بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم فجئتك بالحال الذى رايتنى
فيه فتزوجتنى وأنا قد نجيتك من الغرق وقد غضبت على اخويك ولابد ان اقتلهما

فلما سمعت حكايتهما تعجبت وشكرتها على فعلها وقلت لها : اما هلاك اخوى فلا
ينبغى
ثم حكيت لها جرى لى معهما من اول الزمان الى اخره فلما سمعت كلامى قالت
انا فى هذه الليله اطير اليهما واغرق مركبهما وأهلكهما فقلت لها :
بالله لا تفعلى فان صاحب المثل يقول يا محسنا لمن اساء كفى المسئ فعله . وهما
اخوي على كل حال
قالت: لابد من قتلهما
فاستعطفتها ثم انها حملتنى وطارت فوضعتنى على سطح دارى ففتحت الابواب
وأخرجت الذى خبأته تحت الأرض وفتحت دكانى وسلمت على الناس
فلما كان اليل دخلت دارى فوجدت هاتين الكلبيتين مربوطتين فيها فلما رايانى قاما
الى وبكيا وتعلقا بى
فلم اشعر إلا وزوجتى تقول :هؤلاء اخوتك
فقلت : من فعل بهما هذا الفعل
قالت : انا ارسلت الى اختى ففعلت بهما ذلك وما يتخلصان إلا بعد عشر سنوات
فجئت وأنا سائر اليها تخلصهما بعد اقامتهما عشر سنوات فى هذا الحال
فرأيت هذا الفتى فاخبرنى بما جرى له فأردت إلا ابرح حتى انظر ما يجرى بينك
وبينه وهذه قصتى

قال الجنى : انها حكايه عجيبه وقد وهبت لك ثلث دمه فى جنايته .

فعند ذلك تقدم الشيخ الثالث صاحب البغله وقال للجنى :
انا احكى لك حكايه اعجب من حكايه الاثنين و تهب لى باقى دمه وجنايته .

قال الجنى :نعم .

قال الشيخ : ايها السلطان ورئيس الجان ، ان هذه البغله كانت زوجتى ، سافرت
وغبت عنها سنه كامله ، ثم قضيت سفرى وجئت الى اليها فى الليل فلما راتنى قامت
الى كوز ماء، فتكلمت عليه ورشتنى وقالت :
اخرج من هذه الصوره الى صوره كلب
فصرت فى الحال كلبا ، فطردتنى من البيت، فخرجت من الباب ولم ازل سائرا حتى
وصلت الى دكان جزار ،
فتقدمت وصرت آكل من العظام ، فلما رآنى صاحب الدكان اخذنى ودخل بى بيته ،
فلما رأتنى بنت الجزار غطت وجهها منى ،
فقالت : اتجئ لنا برجل ، وتدخل علينا به ،
فقال ابوها : اين الرجل ؟
قالت : ان هذا الكلب سحرته امراه ، وأنا اقدر على تخليصه
فلما سمع ابوها كلامها ، قال : بالله عليك يا بنتى خلصيه ،
فأخذت كوزا فيه ماء وتكلمت عليه ، ورشت على منه قليلا ،
وقالت : اخرج من هذه الصوره الى صورتك الاولى ،
فقبلت يديها ، وقلت لها : اريد ان تسحرى زوجتى كما سحرتنى ،
فاعطتنى قليلا من الماء ،
وقالت : اذا رأيتها نائمه فرش عليها هذا الماء ، فإنها تصير كما انت طالب ،
فوجدتها نائمه فرشيت عليها الماء ، وقلت اخرجى من هذه الصوره الى صوره بغله
، فصارت فى الحال بغله ،
وهى هذه التى تنظرها بعينك ايها السلطان ورئيس ملوك الجان ،
ثم التفت اليها ، وقال : اصحيح هذا ؟
فهزت رأسها وقالت بالاشاره : نعم ، هذا صحيح ،
فلما فرغ من حديثه اهتز الجن من الطرب ، ووهب له باقى دمه .

وبعد ذلك اقبل التاجر على الشيوخ وشكرهم وهنئوه بالسلامه ،
ورجع كل واحد الى بلده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحبة لدين الله


avatar

تاريخ التسجيل : 26/07/2010
عدد المساهمات : 328
تاريخ الميلاد : 12/06/1973
نقاط الإمتياز : 54359
الدولة :
الجنسية :
المزاج :
الجنس : انثى
العمر : 45
<b><i>الموقع</i></b> الموقع : http://rahike73.7olm.org/
أوسمة الإمتياز :

مُساهمةموضوع: رد: حكايات الف ليلة وليلة(حكايه التاجر والثلاثه شيوخ مع العفريت)‏   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 4:30 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahike73.7olm.org
ملك الغرام


avatar

تاريخ التسجيل : 29/08/2010
عدد المساهمات : 167
نقاط الإمتياز : 28255
الدولة :
المزاج :
الجنس : ذكر
أوسمة الإمتياز : وسام الاداري المميز البني الغامق

مُساهمةموضوع: رد: حكايات الف ليلة وليلة(حكايه التاجر والثلاثه شيوخ مع العفريت)‏   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 3:19 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكايات الف ليلة وليلة(حكايه التاجر والثلاثه شيوخ مع العفريت)‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رحيق الجنة :: رحيق المنتديات العامة ::  رحيق حوادث وقضايا سياسية-
انتقل الى: